الدكتور محمد أيمن عاشور.. قائد التغيير في التعليم العالي والبحث العلمي بمصر

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يتولى الدكتور محمد أيمن عاشور حقيبة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر منذ أغسطس 2022، خلفًا لمسيرة مهنية حافلة بالإنجازات والمناصب الأكاديمية والإدارية التي أسهمت بشكل كبير في تطوير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر.

ولد الدكتور عاشور في القاهرة، وحصل على بكالوريوس الهندسة المعمارية من كلية الهندسة بجامعة عين شمس. استكمل دراساته العليا في نفس الجامعة، حيث حصل على ماجستير الهندسة المعمارية. لاحقًا، واصل مشواره الأكاديمي ليحصل على دكتوراه الفلسفة في العمارة والإسكان من معهد العمارة في موسكو، مما أضاف إلى خبراته الأكاديمية والعلمية عمقًا دوليًا.

في مسيرته الأكاديمية، شغل الدكتور عاشور عدة مناصب هامة، كان نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي لشئون الجامعات، وعميد كلية الهندسة بجامعة عين شمس، وكذلك وكيل الكلية. كما أدار وحدة التصميمات والدراسات والبحوث المعمارية في مركز الاستشارات الهندسية بكلية الهندسة،بالإضافة إلى ذلك، فهو أستاذ العمارة والتخطيط العمراني والإسكان في كلية الهندسة بجامعة عين شمس، وقد عمل كأستاذ ومحاضر زائر في العديد من الجامعات والهيئات المحلية والدولية، مما يعكس مكانته الأكاديمية المرموقة.

ساهم الدكتور عاشور بشكل كبير في تطوير القطاع التعليمي والبحثي في مصر من خلال إشرافه على العديد من الرسائل العلمية للماجستير والدكتوراه. أطلق الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، ودعم إنشاء التحالفات الإقليمية بين الجامعات المصرية ومجتمع الصناعة والجهات الصناعية والإنتاجية، كما أشرف على العديد من الشراكات الدولية بين الجامعات المصرية ونظيراتها الأجنبية المرموقة بهدف تطوير المنظومة التعليمية.

منذ توليه الوزارة، كان للدكتور عاشور دور فعال في التوسع وتطوير المستشفيات الجامعية، ورقمنة نظام الإدارة بها، والاستمرار في التحول الرقمي للجامعات المصرية. أشرف على إنشاء الجامعات الأهلية المنبثقة عن الجامعات الحكومية، ودعم إنشاء الجامعات التكنولوجية، بالإضافة إلى دعم إنشاء أفرع للجامعات الأجنبية في مصر، كما قاد تنفيذ المبادرة الرئاسية "تحالف وتنمية" وأطلق مبادرة "تعليم عال آمن رقميًا".

كما اهتم الدكتور عاشور بتطوير البرامج البينية في الجامعات، ورقمنة الجامعات بما يتماشى مع التحول الرقمي في مؤسسات الدولة المختلفة، عمل على ربط البحث العلمي باحتياجات خطط التنمية للدولة، وساهم من خلال البحوث التطبيقية في تطوير قطاع الصناعة، مما يعكس رؤيته الشاملة لتطوير التعليم العالي والبحث العلمي بما يخدم الأهداف الوطنية.

إن مسيرة الدكتور محمد أيمن عاشور تعكس التزامًا عميقًا بتطوير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، من خلال ربطه باحتياجات المجتمع والصناعة، وتعزيز التعاون الدولي، وتحديث البنية التحتية التعليمية. بفضل جهوده وإسهاماته، يمضي التعليم العالي والبحث العلمي في مصر قدمًا نحو مستقبل أكثر إشراقًا وابتكارًا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق