وسائل إعلام إسرائيلية: تل أبيب تتوقع ردا من حماس على مقترح الوساطة الجديد خلال الفترة القريبة

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية يوم الأربعاء نقلا عن مصادر أن تل أبيب تتوقع ردا من حركة حماس على مقترح الوساطة الجديد بشأن وقف إطلاق النار في غزة خلال الفترة القريبة المقبلة.

وأوضحت "القناة 12 الإسرائيلية" أن "التوتر بلغ أعلى مستوياته في تل أبيب في ظل الانتظار الملح لرد من حماس بسبب ضغوط من الوسطاء".

وأضافت: "في ظل الانتظار القلق في إسرائيل لرد حماس بعد ضغوط من الوسطاء، جرت محادثة اليوم بين مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز، ورئيس الموساد ديفيد برنيع، ووزير الدفاع يوآف غالانت يستفسر فيها حول تفاصيل الخطوط العريضة لصفقة الرهائن".

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى أنه "بعد الضغوط للتوصل إلى اتفاق، التقدير في إسرائيل هو أنه من المتوقع أن يصل الرد من حماس في المستقبل القريب، كما أن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة".

كما ذكرت أن "حماس تواصل إصرارها على بند مبدئي في المخطط يمنع من العودة إلى القتال بعد المرحلة الأولى من المخطط، وهناك ثغرات أخرى لم يتم إغلاقها بعد، لكن إسرائيل ستواصل المفاوضات مع مواصلة الضغط العسكري والسياسي من أجل إطلاق سراح جميع الرهائن".

وبين صياغة جديدة لمقترح الرئيس جو بايدن، واتصالات مصرية مع حركة حماس، عاد الاتفاق بشأن هدنة جديدة في قطاع غزة إلى الواجهة، وسط مخاوف من شروط معرقلة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أو الحركة.

هذا وأفاد المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس طاهر النونو بأن هناك حالة من الإصرار من نتنياهو وحكومته المتطرفة على المضي في الحرب واستمرار قتل الشعب الفلسطيني.

كما ذكر المستشار الإعلامي أنه وللموافقة على صفقة الأسرى يجب وقف إطلاق النار بشكل دائم في غزة والانسحاب الكامل من القطاع بما في ذلك معبر رفح، ومحور فيلادلفيا وإنهاء الحصار، والبدء الفوري في الإعمار وصفقة تبادل للأسرى وفق ما تم الاتفاق عليه. مشددا على أن النقاط الأربع يمكن أن تشكل العمود الفقري لأي اتفاق.

كما قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى في وقت سابق، إن تل أبيب ترصد إمكانية حصول تغيير في موقف حركة حماس في إطار المفاوضات الرامية للتوصل إلى صفقة تبادل أسرى بموجب اتفاق على وقف إطلاق النار في غزة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق