أيمن عاشور يعلن عن خطة شاملة لتطوير التعليم التكنولوجي والبحث العلمي

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وجه الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الشكر لرئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، على تجديد الثقة فيه.

 أعلن الوزير عن أولويات عمل الوزارة خلال الفترة القادمة، مشددًا على أهمية تطوير منظومة التعليم التكنولوجي في مصر. وأكد الوزير أن الوزارة تسعى إلى توقيع بروتوكولات تعاون بين الجامعات والمؤسسات الصناعية والتعليمية المختلفة، وزيادة التعاون مع الجامعات التكنولوجية في مختلف دول العالم. وفي إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية، تعمل الوزارة على إنشاء 17 جامعة تكنولوجية جديدة لتغطي جميع أنحاء الجمهورية، بهدف الارتقاء بالتعليم التكنولوجي والفني وتأهيل الخريجين لمتطلبات سوق العمل.

وأشار الدكتور عاشور إلى أن الوزارة منفتحة على التعاون مع مختلف المؤسسات الدولية المرموقة في إطار الشراكات الدولية لمؤسسات التعليم العالي، بهدف تحقيق الريادة في هذا المجال. ولفت إلى أن الوزارة تركز على تعزيز التعليم العابر للحدود لتقديم تجربة تعليمية متميزة للطلاب من خلال برامج التعليم العابر للحدود. وأكد الوزير أن هذه الجهود ستساهم في تحويل مصر إلى مركز إقليمي للتعليم العابر للحدود، ودعم الاستثمار في التعليم العالي من خلال تهيئة بيئة مناسبة وتوفير الحوافز للمستثمرين، ودعم تنوع مؤسسات التعليم الجامعي.

كما أشار الوزير إلى تكثيف العمل تحت مظلة المبادرة الرئاسية "تحالف وتنمية"، التي تحظى بدعم كبير من القيادة السياسية. وأوضح أن هذه المبادرة تهدف إلى تحقيق طفرة تنموية في الأقاليم الجغرافية المختلفة في مصر خلال الفترة القادمة، وتعزيز التعاون العلمي والبحثي بين الجامعات المصرية ومجتمع الصناعة والأعمال والمؤسسات الإنتاجية. وأكد الدكتور عاشور أن هذه التحالفات ستسهم في تحقيق التنمية الشاملة، ودعم جهود توطين الصناعة وتعزيز الابتكار من خلال إنشاء شركات بحثية تساهم في تحقيق التنمية المنشودة بما يعود بالنفع على المجتمع والاقتصاد الوطني.

وأكد الدكتور عاشور أن الوزارة ستكثف جهودها للاستفادة من بنك المعرفة المصري (EKB)، الذي يعتبر من أكبر بنوك المعرفة على مستوى العالم. وأشار إلى أن بنك المعرفة يساهم في تعزيز البحث العلمي في مصر، والارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية المصرية إقليميًا ودوليًا. وأكد الوزير أن تحسين ترتيب الجامعات المصرية داخل التصنيفات العالمية يعد من أولويات الوزارة، وأن الوزارة تعمل على زيادة أعداد الجامعات المصرية داخل هذه التصنيفات وتحسين ترتيبها بين نظيراتها من الجامعات الدولية.

وشدد الدكتور عاشور على أهمية تطوير عمل لجان القطاع بالمجلس الأعلى للجامعات، لمواكبة التخصصات العلمية الجديدة والبينية، والاستمرار في تطوير المنظومة الرقمية في عمل المجلس. وأكد أن الوزارة ستستمر في جذب أعداد كبيرة من الطلاب الوافدين للدراسة في الجامعات المصرية من خلال التعاون مع المكاتب والمراكز الثقافية المصرية بالخارج، ووضع المؤسسات التعليمية والبحثية المصرية في مصاف نظيراتها الدولية.

وفيما يتعلق بإستراتيجية الابتعاث، أكد الوزير على تطوير منظومة الابتعاث لإتاحة عدد كبير من الفرص لشباب أعضاء هيئة التدريس والباحثين من خلال بعثات علمية قصيرة المدة الزمنية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق